منتدى منوعات

اهلا وسهلا ايها الزائر/ة العضو/ة في المنتدى نأمل ان تجدوا ضالتكم في المنتدى نأمل منكم التسجيل فذلك بحد ذاته شرف لنا
منتدى منوعات

التميز هدفنا والاراده حافزنا


    سيرة الشاعر بن لعبون

    شاطر

    الساهر

    عدد المساهمات : 22
    السٌّمعَة : 8
    تاريخ التسجيل : 24/01/2012
    العمر : 37
    الموقع : ksa

    سيرة الشاعر بن لعبون

    مُساهمة  الساهر في الجمعة فبراير 10, 2012 4:20 am

    حبيت اليوم انقلكم مقتطفات من سيرة وشعر ابن لعبون شاعر الغزل المشهور اتمنى انها تعجبكم وتنال رضاكم واكيد كثير منكم سمع بهالشخصية وشيئ من شعره لاسيما القصيدة المشهورة والتي غنيت
    ياعلي صحت بالصوت الرفيع ويا مرا لا تذبين القناع

    محمد بن حمد بن محمد بن لعبون بن ناصر بن عثمان بن ناصر بن حمد بن إبراهيم
    بن حسين بن مدلج بن حسين من بني وهب من الحسنه من قبيلة عنزه .


    مولده /
    ولد في بلدة حرمة إحدى مدن منطقه سدير في عام 1205هـ


    ارتحاله وانتقاله /
    ارتحل مع أبوه وعمه من بلدة حرمة إلى بلدة ثادق إحدى بلدان المحمل ونشأ بها
    إلى أن أكمل سبعة عشر عام , وقال يتذكر أيام كان في ثادق مع أهله :

    علمي بهم قطنن على جو ثــادق &&& ســقاها مرنات الغوادي وركومـــــها
    مرابيع لذاتي وغايت مــطلـــبـي &&& ومخصوص راحاتي بها في عمومها

    ثم ارتحل إلى الزبير وهو في حاله خوف وجلاء من استقراره في بلد لها وجهاء وزعماء
    من قومها وستقر بها قرابة اثنين وعشرين عام إلى أن نفي منها ثم ذهب إلى الكويت
    وعاش بها قرابة عامين إلى أن توفاه الله في الكويت عام 1247ه بوباء الطاعون الذي
    اجتاح العراق والكويت في ذلك الوقت عن عمر ٍ يناهز الاثنين والأربعين عاماً بدون عقب رحمه الله .


    عنه /
    كان من أميز أبناء جيله ثقافة لأنه كان حافظ للقرآن متقن للخط متذوق للشعر العربي الفصيح
    وشعره شاهد على انه ملم بالمعلقات وبشعر المتنبي والمعري وغيرهم. لغته دليل على انه
    ذو قراءه للتراث العربي الفصيح وكذلك مطالع قصائده التي يحاكي فيها الشعر الفصيح في بكاء الأطلال.

    كان ولعه بالشعر والأدب منذ كان صغيرا. ولقد تفنن بن لعبون في تطوير شعره وحوّل بعض النصوص إلى
    أغان ٍ يقصد منها التطريب كهدف ٍ في حد ذاته وأُلحق لحنه بالسامريات تحت مسمـّـى الفن اللعبوني. وكان
    ابن لعبون مبدعاً في الناحية الغزلية حتى صار زعيم هذا الاتجاه.

    وحين ارتحل إلى الزبير وجد مجالا للهو فانغمس في الغرام والغزل والغناء ، ظهر في شعره الغزلي اكثر
    من واحده ، لكن عشقه كان مقصورا على مي حيث انه داله ٌ في حبها و لأنه لم يستطع لوصالها سبيلا
    و كثرة هيامه بها في شعره دليل الحرمان .


    قيل عن ارتحاله من ثادق إلى الزبير /
    نشأ ابن لعبون في عصر اشتداد الدعوة الدينية بعد قيام الشيخ محمد بن عبد الوهاب ,
    وكان في طبعه ميال إلى اللهو والبطالة ، فلم توافقه تلك البيئة .

    وصادق على ذلك الدكتور عبد العزيز بن عبد الله بن لعبون في قوله :
    في يوم خروجه من ثادق أشــّرت عليه امرأة وقالت : هذا أبو قذيله اللي يقصد ؟

    فارتجل قائلا :



    ابـــــو قذيله ما وقف عند بـابك = ولاهوب فصـّـخ واحــد مــن ثيــابـك
    انتي حصاة الدرب كلن وطابــك = حتى الاجــانب جــو يدلــون بابـــــك




    قيل عن وفائه لمحبوبته /
    ظل ابن لعبون الشاعر وفيا لحبيبته التي اختار لها اسما مستعار وهو ( مي ) وقد اختاره لمطابقة
    مجموع أرقام حروفه الأبجدية مع أرقام حروف اسمها الأصلي ( هيله ) فكلاهما خمسون .

    ( كان الأدباء يرقمون الأحرف كالآتي :
    أبجد هوز حطي يعطونها أرقام أفراد فتصبح أ = 1 ، ب = 2 ، ج = 3 ..... ي = 10
    والعقود كلمن سعفص : ك = 20 ، ل = 30 ، م = 40 ، ن = 50 ..... ص = 90
    والمئات قرشت ثخذ ضظغ : ر = 100 , ق = 200 ، ش = 300 .....غ = 1000
    ويدعى هذا النوع من الترميز بالترميز الرقمي )

    ظل ابن لعبون يردد اسم مي وكان له أمل بوصالها .. وكانت حليلة لأحد مشايخ المنتفق ،
    وبعد وفاته خطبها ابن لعبون فرفض أهلها تزويجها له ، فتزوجها أحد العرب المتغلبين في
    على بلد ديلم في إيران .. عندها طفح كيل ابن لعبون ويئس منها فبث كل اللي بصدره في قصيدة
    مؤثرة اختلطت فيها أبيات اللوعة لزواجها مع أبيات الهجاء لزوجها والدعاء على بلد ديلم بالنيازك
    تدكها واختتم القصيدة بتصريح ابن لعبون باسم حبيبته بقوله :

    والله لولا الحيا واللوم = لا صيح واقول يا هيـــله


    لم يكن ابن لعبون يستقر في بلد معين ، فما أن بلغ 17 حتى ترك ثادق مسقط رأسه في المحمل
    من نجد في تنقلات وترحال أما رغبه منه أو رغم عنه ، ففي هذه السن المبكرة 17 هاجر إلى الزبير ،
    ومنها نفي إلى الكويت ، ثم سافر إلى البحرين ، ومنها هرب عائدا إلى الكويت حيث أمضى بقية حياته حتى مات .


    ابن لعبون والزبير /
    جاء ابن لعبون للزبير عام 1222 هـ وخرج منها عام 1243 هـ كان هجائه للزبير من تأزمات نفسيه
    مرت بالشاعر وهو في الزبير على ثلاث مراحل .. ضيق الحال ، وزواج مي الثاني ، عداوة ابن زهير له وإجلائه .


    الأولى ,,,

    بداية سكناه فيها عام 1222 هـ إلى وقت تعلقه بمي ، وانتظام أجوائه الجمالية وذلك عام 1228 هـ ،
    فهو في هذه الفترة مغمور وغير منصهر في المجتمع ، أنمى علاقته بأبناء عمه انه جاءهم صغير
    ولا خطر لصغير حتى تظهر مواهبه أثارها .. وكان في ضيق من الحال والدليل قصيدته التي يقول فيها :




    البارحه بالدار صارت ضغاين = بيني وبين الدار ومكالمن شين



    الثانية ,,,

    من عام 1239 هـ أي بعد 17 عام من إقامته بالزبير حيث زواج مي من الديلمي ورغبة أهلها عن
    تزويجها منه ، وإحساسه بجفاء الكبراء له .. خصوصا أهل الجاه والتدين الذين لم يرق لهم لهوه ،
    واحسن انهم يستحلون الكلام فيه وينالون من سلوكه في مجالس الزعماء ، فجاشت قريحته بالقصيدة التي مطلعها :




    لو باتمنى قلت يا ليت من غــــاب = عـــمـّـا جرى باللوح واللي كتب به


    إلى أن قال :




    رجّالـهم ما يـسفـه الا الـيـا شـاب = مـثـل الــقــرع يـــفسد اليا كثر لبـّـه
    صــدوقهم عــندي خنوب ٍ وكذاب = والبـــــــحر مثل الليل ما ينشرب به
    ضراغم ٍ عند الخوندات واطـواب = والـــــــــــيـــــا طلع للبدو تلقاه دبـّـه



    إلى أن وصل :




    أهل العمايم والنمايم والاصـــــحاب = مـــــد الحبل في ذمـّـهم واحتطب به
    ( أهل العمايم : رجال الدين )




    بعدها أكمل مبيناً توجعه من رحيل ميّ إلى الشرق :




    خف القطين وحين قوضن الأحـبـاب = هــبــــت لـنـا من نسمة الشرق هبه
    حامل هواها القلب في ليل الأتـــعاب = حمــــل ثقيل ما ادري وين ابى اذبه
    لو صار في قبرن ومستور بتــــراب = كان الحقه يا بن حمد واصطحب به



      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 8:41 am